التصنيفات
ق

قطاع الطريق وأهل الجرائم

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا قطاع الطريق وأهل الجرائم

 أما قاطع الطريق فإنه رجل شرير مخاصم مع الناس، فمن رأى أن قاطع الطريق أخذ ماله ونهب متاعه فإنه يواصل رجلاً يعينه ويكرهه ويحصل له منه فوائد جمة بقدر ما أخذ منه

 ومن رأى: أن قطاع الطريق اجتمعوا ولكن ما استطاعوا أنهم يأخذون منه شيئاً فإنه يدل على شدة مرض يعرض له بحيث أنه يشرف على الموت وعاقبة أمره ترجع إلى الصحة والنجاة

 ومن رأى: أن قاطع الطريق قد سرق منه شيئاً فإنه يدل على أن قاطع الطريق يكذب عليه في قوله ويخالفه

 ومن رأى: أن قاطعاً قد أخذ متاعه فإنه يدل على حصول مصيبة له أو لبعض أحزابه

 ومن رأى: أنه قطع الطريق وأخذ متاعه أحد فإنه يدل على أن صاحب المتاع ينكد عيش قاطع الطريق ويخاصمه ويعارضه في أمر يحصل له منه الضرر

 ومن رأى: أن أخذ متاعاً أو رأى أنه قطع الطريق فإنه يمرض مرضاً شديداً ويعافى

 ومن رأى: جماعة ظهروا عليه وهم باغون فإنه ينصر على أعدائه لقوله تعالى ” ثم بغى عليه لينصرنه الله “

 ومن رأى: أنه صار قاطع باغياً فإنه يؤول بظفر العدو عليه وحصول مصيبة لقوله تعالى ” إنما بغيكم على أنفسكم ” وقيل من رأى لصاً دخل منزله وأصاب من ماله أو من متاعه فذهب فإنه يموت إنسان هناك

 ومن رأى: لصاً دخل ولم يحمل شيئاً فإنه يمرض فيه إنسان ويشرف على الموت ثم يبرأ

 ومن رأى: لصوصا قطعوا عليه الطريق وذهبوا له بمال أو متاع كثيراً أو قليل فإنه يصاب في إنسان يعز عليه بقدر ما ذهب به اللصوص، وإن لم يذهب له شيء وظفر هو باللصوص فإنه يؤول بضعف إنسان عنده ثم ينجو، وإن لم يظفر بهم فإشراف ذلك الضيف على الموت

 ومن رأى: أحداً من اللصوص يؤذن على منارة فإنه يشتهر ويعلم حاله

 وأما رؤيا أهل الجرائم فإنها تؤول على أوجه:

إما فعل كل شيء على حدته فتقدم ذكر تعبير كل شيء فيما يناسب فصله وبابه في معان شتى

 ومن رأى: أحداً من أهل الجرائم في أمر مهمول فإنه يرجع إلى الله، وإن رآه بضد ذلك فتعبيره ضده، وربما كان كما رأى إذا كان المجرم معروفاً

 ومن رأى: أنه أجرم جريمة عظيمة فإنه يؤول على أربعة أوجه: ارتكاب أمر محرم وحصول أمر يخفى منه ومبارزة وعدم سلوكه الطريق المستقيم وقيل أكره رؤيا الجريمة في اليقظة والمنام اللهم اعصمنا من ذلك بلطفك وكرمك

رؤيا القسمة

 والقسمة تؤول على أوجه:

فمن رأى أنه يقسم شيئاً بين جماعة بالحق فإنه يدل على مراعاة الإنصاف وتجنبه عن الميل، وإن كان بخلاف ذلك فتعبيره ضده

 ومن رأى: أنه يقسم ماله في خير وصلاح فإنه يدل على تزويج ولده من أقاربه

 ومن رأى: أنه يقسم مالاً لأجل فساد فإنه يؤول بالفساد

 ومن رأى: أنه يقسم مالاً للأجانب الغرباء فإنه يدل على فساد حاله وتضييع أشغاله

 ومن رأى: أنه يقسم شيئاً بلا رضا صاحبه فإن تأويله بالخير والشر يؤول إليه

التصنيفات
ق

القنينة

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا القنينة

 وأما القنينة فإنها تؤول بالخادم الذي مفتاح البيت في يده مفوضاً إليه

 ومن رأى: أن في القنينة ماءاً أو حلاباً يشرب منه فإنه يدل على المال من ذلك الخادم

التصنيفات
ق

القنبر

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا القنبر

 أما القنبر فإنه يؤول بولد قارئ، وقيل القنبر يؤول برجل غريب حلو اللسان قليل الشر لكنه ذو عفة وإصابته إصابة خير ومنفعة

التصنيفات
ق

القطا

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا القطا

 وأما القطا، فمن رأى أنه أمسك قطا فإنه يدل على حصول أمر مع رجل أبله، وربما دل على المرض إذا كانت الرؤيا نهاراً

التصنيفات
ق

القبيسة

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا القبيسة

 وأما القبيسة وتعرف بأم قويق فإنها تؤول بحبس من لا دين له آكل حرام صاحب خصومات وأما صوتها فيؤول بنياحة وأما فرخها فيؤول بولد شؤم غير خلف

التصنيفات
ق

القتارة

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا القتارة

 وأما القتارة فإنها تؤول بصاحب عذاب وتعليق الشيء عليها بلوغ حاجة

التصنيفات
ق

القطائف ومعاجن السكر

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا القطائف ومعاجن السكر

 وأما القطائف، فمن رأى أنه أعطى شيئاً منها مضافاً لها سكر ولوز فإنه كلام حسن، خصوصاً إن أكل منها، وأما كثرتها فمال ونعمة بقدر ما رأى وقيل رؤيا أكل القطائف تؤول على أربعة أوجه: كلام حسن لطيف ومال حلال ونعمة ومنفعة بلا تعب

ورؤيا الكنافة من نوعه وتعبيرها معناه وما لم يكن فيها سكر فهو دونه

 وبالمجمل فإن رؤيا المعاجن المستعملة سواء كانت بسكر أو عسل أو غيرها فلها حكم على ما يأتي مفصلاً

 ومن رأى: أنه يصنع معجوناً لأجل مرضه فإنه يعمل عملاً يحصل فيه الكسب والمعيشة فإن أعطى ذلك شيئاً للناس فإنه يحصل لهم منفعة هذا إذا نفعهم

التصنيفات
ق

القطر

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا القطر

 وأما القطر وهو المستخرج من القصب بعد ما ذكر فإنه خير ومنفعة ورزق بسهولة ونمو لما فيه من القطر

 وأما القطارة فإنها دون ذلك وهي من نوعه ورؤيتها من حيث الجملة محمودة، خصوصاً إن أكلها، وربما كان مالاً وسعة

 وأما المرسل وهو دونها فإنه يؤول بمال من جهة الدولة

التصنيفات
ق

القرطم

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا القرطم

 وأما القرطم فهو مال حلال من جهة أقوام أشراف وأكله محمود، وربما كان دراهم لبياضه ولا بأس بجمعه

التصنيفات
ق

القمح

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا القمح

 وأما القمح فإنه مال، وربما كان ذهباً، فمن رأى أنه أصاب قمحاً فإنه يصيب ذهباً

 ومن رأى: أنه يأكل قمحاً فإنه فاضل ناسك

 ومن رأى: أنه يأكل قمحاً يابساً أو مطبوخاً فلا خير فيه

 ومن رأى: أن فمه أو بطنه أو جلده ملآن قمحاً يابساً فإن عمره قد نفذ فليتق الله

 ومن رأى: أنه إدخر قمحاً ثم أصابه ما أفسده فإنه يحصل مالاً ثم لا يجد منه منفعة

 ومن رأى: أنه يأكل قمحاً يابساً فإنه يرزق توفيقا للطاعات والأشغال الحميدة، وإن كان يابساً أو محمصاً فلا خير فيه على أي وجه كان

 ومن رأى: أنه باع قمحاً بثمن قليل فهو جيد في حقه، وإن باعه غالياً فإنه نقص في دينه

 ومن رأى: أنه يفرق قمحاً سواء كان بثمن أو هبة ولم يأخذ له عوضا فإنه صالح إلى العامة

 ومن رأى: أنه يشتري الحنطة فإنه دليل على إصابة مال مع زيادة العيال