التصنيفات
ع

العش

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا العش

 والعش لأي صنف كان من الطيور فإنه يؤول على أوجه:

فمن رأى طيراً عمر عشاً في داره أو منزله فإنه يحصل له خير بمقدار قيمة ذلك الطير

 ومن رأى: أنه خرب عش طير أو رماه فإنه يعمل أمراً مكروهاً

 ومن رأى: أن عش طير كأنه قد وقع ثم أخذه ووضعه مكانه فإنه يعمل شيئاً يحصل منه أجر وثواب

 ومن رأى: أنه قعد في عش طير كبير فإنه يستظل برجل جليل القدر ويحصل له منه خير ومنفعة

التصنيفات
ع

العقل

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا العقل

 والعقل يؤول على أوجه:

فمن رأى أن عقله مصور وهو يحدث ويقول أنا عقلك ويعلم أنه عقله، فإن كان الرائي من أولى النهي فإنه يدل على مصاحبته ولد الملك ويحصل منه خير ومنفعة

 ومن رأى: العقل بهذه الهيئة فإنه يدل على العز والشرف والمرتبة والجاه وقيل رؤيا العقل تؤول بالدولة والنصرة

وحكى أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله رأيت الليلة روحي وعقلي مجتمعين على صورة آدميين فجاء إلي وشربا معي الخمر كما كنا نفعل في الجاهلية فقال عليه الصلاة والسلام: العقل يؤول بقسمة الدنيا والروح تؤول بقسمة الآخرة

 وبالمجمل فإن رؤيا العقل والروح يؤولان على ستة أوجه: بخت ودولة وأب وأم ومال وشرف

التصنيفات
ع

العكة

خليل بن شاهين الظاهري

العكة

 وأما العكة فإنها تؤول على أوجه:

إذا كانت بالعسل فإنها تؤول برجل عالم ينتفع الناس بعلمه، وإذا كانت باللبن فإنه رجل يجري على يده مال حلال بالإنفاق في الخيرات كالرباط والمساجد والقناطر وغيرها

 ومن رأى: أن له عكة فإنه يصاحب رجلاً بهذه الصفة ويحصل له منه خير ومنفعة، وقيل العكة تؤول برجل دنيء وإصابة العكة من العسل إصابة غنيمة من رجل دنيء، وكذلك رؤيا عكة السمن وعكة النفط تؤول باستفاده مال حرام من رجل كافر شرير وأما النفخ فيها فيدل على الابن لقوله تعالى ” فنفخنا فيه من روحنا ” وكذلك النفخ في الجراب

التصنيفات
ع

العلب

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا العلب

 وأما العلب فإنها تؤول بالنسوة كما أن الصحاف تؤول بذلك وما كان منسوباً للعطر فهو ساحر للنسوة وما كان منسوباً للحلوى فإنه نسوة حسان

التصنيفات
ع

العظاية

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا العظاية

 وأما العظاية والورل والسام والحردون فإنها في التعبير بمنزلة الوزغة

التصنيفات
ع

العنارة

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا العنارة

 وأما العنارة فإنها تؤول بهذا المعنى غير إنها تنسب إلى الأراذل

التصنيفات
ع

العيون

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا العيون

 من رأى عيناً صافية عذبة رائقة تجري تؤول برجل جليل القدر كريم جواد، وإن رأى بخلاف ذلك فتعبيره ضده

 ومن رأى: أن عيناً طفحت إلى مكان ولم يكن لها عادة بذلك فإنه يؤول بمصيبة لأهل ذلك المكان

 ومن رأى: أنه مسح من ذلك الماء على شيء من أعضائه فإنه فرج من هم وغم

 ومن رأى: أن عيناً جارية بمكان ولها عادة بذلك، وقد زادت عن الحد فإنه يؤول بخير لأهل ذلك المكان وحصول نعمة لهم، وإن نقصت عما هي معتادة إليه فإنه ضد ذلك

 ومن رأى: عيناً بمكان قد يبست فإنه زوال كبير ذلك المكان

 ومن رأى: عيناً وهي صافية واستحسن منظرها فإنها تؤول بعيش هنيء وعمر طويل

 وبالمجمل فإن رؤيا العين تؤول على خمسة أوجه: علو وقدر ومصيبة وغم ومرض وعمر طويل

 ومن رأى: عيناً تفجرت من بيته فإنه يصيبه حزن من قبل النساء ولكن عاقبته إلى خير

 ومن رأى: عيناً تفجرت من حائط كان الهم من قبل الرجال الأقارب والأصدقاء

 ومن رأى: عيناً انفرجت وخرج منها الماء حتى ملأ الدار فإنه يخرج من الهموم كلها، وربما كان لأهل الفساد حزناً بسبب صحة جسم هذا إذا لم تكن جارية، فإن كانت جارية فهو خير وبركة لقوله تعالى ” فيها عين جارية ” وقيل من رأى عين ماء انفجرت فإنه ينال أمراً

 ومن رأى: أنه يشرب من ماء عين جارية فإنه يصيبه هم

 ومن رأى: أنه دفق عليه ماء عين، فإن كان مهموماً فرج الله همه أو خائفاً أمنه الله أو مريضاً شفى أو عليه دين قضى أو كان مذنباً غفر الله ذنوبه

 ومن رأى: عيناً صافية فهي حياة طيبة فإن جرت في خلال البيوت فهي حياة للعامة، وإن جرت في الأماكن المرتفعة فهي حياة للخواص، وإن جرت في البادية فهي حياة للعرب

 ومن رأى: عيناً انفجرت من حيث يمكن انفجار العيون فإنه يصيبه هم وحزن وبكاء شديد، وإن كان عنده مريض فهو موته وسيلان العيون في الأماكن التي ينكر سيلها فيه تؤول بسيل الدموع والبكاء

 ومن رأى: عيناً صافية تجري إلى داره ومنها قدر معلوم فذلك رزق وخير يساق إليه

 ومن رأى: أن عيناً جارية سدت أو تعطلت فإنه تعطيل معيشته ووقوف حاله

 ومن رأى: عيناً صافية تجري في شيء سائل فتعبيره كتعبير ما تقدم في فصل الأنهار

التصنيفات
ع

العمارة

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا العمارة

 وهي على أوجه:

فمن رأى أنه يعمر شيئاً في أحد المساجد الثلاث فإنه يصنع معروفاً عند الله مقبولاً ويدل على علو القدر وحصول الجاه والتمكن في أمور الدنيا

 ومن رأى: أنه يعمر عمارة لله مثل مسجد أو منارة أو خانقاه أو ما أشبه ذلك فإنه دليل على صلاح دينه وثواب آخرته

 ومن رأى: شيئاً من ذلك معموراً فإنه زيادة في الإسلام واستحكام في الدين، وربما كان صلاحاً في حق ملك ذلك المكان

 ومن رأى: أنه يعمر مركباً فإنه يبتاع جارية ويربيها

 ومن رأى: أنه يعمر ما لا ينبغي عمارته فإنه يكلف نفسه ما لا طاقة له به

 ومن رأى: أنه يعمر عمارة وثيقة، فإن كان من طلاب الآخرة فإنه يعمل عملاً صالحاً لقوله تعالى ” أفمن أسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان ” الآية وإن كان من طلاب الدنيا فإن دنياه تصلح ويدوم حاله فيها

 وبالمجمل فإن رؤيا العمارة تؤول على أربعة أوجه: صلاح أشغال تتعلق بالدنيا وخير ومنفعة وحصول مراد وسعة في الإكتساب

 ومن رأى: أنه عمر داراً أو عمارة من أي شيء كان يريد سكناه فيها فإنه يجتمع بامرأة سواء كان حلالاً أو غيره

 ومن رأى: أن أباه عمر عمارة ورفع سمكها فإنه يتم له جميع ما كان أبوه عليه إن كان قد مات، وإن كان حياً فهو غير راجع إليه كما تقدم

 ومن رأى: أن الفعلة يعملون في داره أو في مكان هو فيه فإنه يخاصم قرابته أو يهجر صديقه أو ما أشبه ذلك

التصنيفات
ع

العقود

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا العقود

 وأما العقود إذا كانت من الذهب وهي مكللة أو من ذهب وهي محرمة محشوة فإنها تؤول بعهد أو أمانة أو ميثاق أو وصية فمهما رأى في ذلك من حسن وجمال فهو وفاء بالعهد، وإذا رأى بخلاف ذلك فتعبيره ضده واستدل بقوله تعالى ” يا أيها الذين أمنوا أوفوا بالعقود “

 ومن رأى: أن عليه عقوداً كثيرة فإنه يضعف عما ذكرناه هذا إذا رأى بحملها ثقلا والعقد يؤول للمرأة بالزواج

التصنيفات
ع

العلل

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا العلل

 وأما العلل فإنه يؤول بامرأة جليلة القدر أو جارية جميلة عاقلة، وإذا كانت إمرأة أو جارية حاملة فإنها تلد إبنة جليلة وكثرة العلل تؤول بالمال الحلال

 ومن رأى: أن أحداً معروفاً أعطاه لعلاً فإنه يتزوج بامرأة جميلة حسنة بقدر ذلك في الحسن من أقارب ذلك الرجل أو قبيلته، وإن كان غير معروف فإن المرأة تكون مجهولة، وإذا رأى أن إمرأة أعطته ذلك فإنه يؤول بإقبال الدنيا عليه

 وبالمجمل فإن رؤيا اللعل يؤول على أربعة أوجه: إمرأة أو جارية وبنت ونعمة ومال، وقد أراد باللعل البلخش لأنه لفظ أعجمي ونقل على ما عبر عليه