التصنيفات
ض

ضروب الأكل

أبوبكر بن محمد بن عمر الملا الحنفي الإحسائي

ضروب الأكل

ومن رأى أنه يأكل ثريدا فإنه يصيب حالا صالحة ومن رأى أنه يأكل في صحفة واستوعب ما فيها فقد نفد عمره وإن بقي منه شيء بقي من عمره بقدر ذلك ومن رأى أنه يلعق قصعة أو أصابعه فإنه دنف وأجله حضر ومن رأى أنه يمضغ طعاما أو علكا فإنه يكثر كلامه في أمر ومن رأى أنه يأكل على مائدة فإنه ينال خيرا ورزقا وربما كانت المائدة ميدانا للحرب واللقاء والمواكلة عليها مطاعنة بالأيدي وقيل من رأى أنه على مائدة تزوج فإن لم يأكل عليها كانت بكرا ومن رأى أنه يستبدل طعاما بين يديه بطعام غيره من نبات الأرض فإنه يفتقر وينتقل إلى الذل والمسكنة

التصنيفات
ض

ضفر الشعر

محمد بن سيرين

ضفر الشعر

ضفر الشعر: فجيد للنساء ولمن اعتاد ذلك من الرجال، ورديء لغيرهم

التصنيفات
ض

ضعيف في جسمين

محمد بن سيرين

ضعيف في جسمين

من رأى أنّه ضعيف في جسمين: فإنّه يصيبه هم والزعفران من الطيب ثناء حسن ما لم يظهر له صيغ فإن ظهر له صبغ في ثوب أو جسم فهو مرض

التصنيفات
ض

ضرس الأسنان

محمد بن سيرين

ضرس الأسنان

ومن رأى أنّه ضرس الأسنان، فهو خذلان أهل بيته

التصنيفات
ض

ضراب الدراهم و الدنانير

محمد بن سيرين

ضراب الدراهم و الدنانير

وأما ضراب الدراهم والدنانير، فقد قال ابن سيرين أنّه صاحب نميمة وغيبة ينقل الكلام وقيل أنّ الضراب رجل بار لطيف الكلام إذا لم يأخذ عليه أجراً، وقيل هو رجل يفتعل الكلام جيداً حسناً فإن رأى أنّه يضرب الدنانير والدراهم بباب الإمام وكان أهلاً للولاية نالها وقيل إن ضراب الدنانير يحافظ على الصلوات ويؤدي الأمانة وضرب الدراهم الرديئة كلام رديء وقول بلا عمل

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا ضراب الدراهم

 وضراب الدراهم رجل متكلم مفتخر بكلامه، فمن رأى أنه يضرب الدراهم فإنه يتصف بتلك الصفة

 ومن رأى: أنه يضرب دراهم غير مغشوشة فإنه يحسن كلامه، وإن لم يكن حسناً وقيل يفتعل الكلام الحسن لأن الدراهم كلام وضربها وضع الكلام، وقيل هو رجل بار لطيف الكلام إذا لم يأخذ عليه أجرة فإن أخذ عليه أجرة فهو مراء

 ومن رأى: أنه يضرب دراهم مغشوشة فإنه يدل على الكلام الدون

ومنهم من قال أن ضراب الدراهم والدنانير صاحب نميمة وغيبة ينقل الكلام

 ومن رأى: كأنه يضرب الدراهم بباب الامام وكان أهلاً للولاية نالها

 ومن رأى: كأنه يضرب الدنانير فإنه يحافظ على الصلوات ويؤدي الأمانات

التصنيفات
ض

ضارب البربط – الطبال – الزامر – الراقص

محمد بن سيرين

ضارب البربط – الطبال – الزامر – الراقص

ضارب البربط يفتعل كلاماً باطلاً والطبال يفتعل كلاماً باطلاً والزامر ينعي إنساناً والراقص رجل تتابع عليه مصيبات

التصنيفات
ض

ضرب الرقاب

محمد بن سيرين

ضرب الرقاب

ضرب الرقبة، فمن ضربت رقبته وبان عنه رأسه، فإن كان مريضاً شفي وإن كان مديوناً قضي دينه، وإن كان صرورة حج، وإن كان في خوف أو كرب فرج عنه، فإن عرف الذي ضرب رقبته، فإنّ ذلك يجري على يديه، فإن كان الذي ضربها صبياً لم يبلغ، فإنّ ذلك راحته وفرجه مما هو فيه من كرب المرض، إلى ما يصير إِليه من فراق الدنيا وهو موته على تلك الحال وكذلك لو رأى وهو مريض وقد طال مرضه وتساقطت عنه ذنوبه، أو هو معروف بالصلاح فهو يلقى الله تعالى على خير حالاته ويفرج عنه ما هو فيه من الكرب والبلاء وكذلك المرأة النفساء، والمريض، والمبطون، أو من هو في بحر، العدو وما يستدل به على الشهادة، فإن رأى ضرب العنق لمن ليس به كرب ولا شيء مما وصفت، فإنّه ينقطع ما هو فيه من النعيم، ويفارقه بفرقة ويزول سلطانه عنه، ويتغير حاله في جميع أمره فإن رأى كأنّ ملكاً أو والياً يضرب عنقه، فإنّ تأويل الوالي هو الله تعالى ينجيه من همومه ويعينه على أموره فإن رأى كأنّ ملكاً ضرب رقاب رعيته، فإنّه يعفو عن المذنبين ويعتق رقابهم وضرب الرقبة للملوك عتقه أو بيعه وللصيارفة وأرباب رؤوس الأموال فإنّها تدل على ذهاب رؤوس أموالهم وتدل في المسافرين على رجوعهم ومن رأى رأسه في يده فإنّه صالح لمن لم يكمت له أولاد، ولم يكن متزوجاً، ولم يقدر على الخروج في سفر ومن رأى كأنّ سلطاناً ضرب أوساط رعيته فإنّه ينتصف منهم ومن رأى كأنّه جعل نصفين وحمل كل نصف منه إلى موضع، فإنّه يتزوج امرأتين لا يقدر على امساكهما بالمعروف، ولا تطيب نفسه على تسريحهما وقيل من رأى ذلك فرق بينه وبين ماله

التصنيفات
ض

الضرب بالسيف

محمد بن سيرين

الضرب بالسيف

والضرب بالسيف: إصابة شرف في سبيل اللهّ ورؤية السيف المشهور بيد رجل اشتهاره بعمل يعمله والطعن بالرمح طعن بكلام وكذلك بالسيف والعصا والعمود فإن أشار بأحد هذه الأشياء ولم يطعن فإنّه يهم بكلام ولا يتكلمه والمناضلة إن كانت في سبيل الله وكان هو المرمى والمصاب بالسهم فإنّه ينال حاجته من القربة إلى الله تعالى وإن كانت في الدنيا فإنّه يناله شرفهاأتى ابن سيرين رجل فقال: رأيت صفين من الناس يرمي كل صف منهما الصف الآخر، فكان أحد الصفين يرمون فيصيبون، والآخرون يرمون فلا يصيبون قال: هؤلاء فريقان بينهما خصومة، والمصيبون يعملون بالحق، والمخطئون يتكلّمون بالباطل

التصنيفات
ض

ضاجع حرم الامام

محمد بن سيرين

ضاجع حرم الامام

ومن رأى كأنّه ضاجع حرم الإمام، اختلف في تأويله، فمنهم من قال أنّه يصيب منه خاصية، وقيل يغتاب حرمه

التصنيفات
ض

ضرب العود

محمد بن سيرين

ضرب العود

ضرب العود: فكلام كذب، وكذلك استماعه ومن رأى كأنّه يضرب العود في منزله أصيب بمصيبة، وقيل إنّ ضرب العود رياسة لضاربه، وقبل إصابة غم فإن رأى كأنّه يضرب فانقطع وتره، خرج من همومه وقيل إنّ فقره يدل على ملك شريف قد أزعج من ملكه وعزّه وكلما تذكر ملكه انقلبت أمعاؤه، وهو للمستور عظة، وللفاسق إفساده قوماً بشيء يقع على أمعائهم وهو للجائر جور يجور على قوم يقطع به أمعاءهم ومن رأى أنّه يضرب بباب الإمامٍ من الملاهي شيئاً من المزمار والرقص مثل العود والطنبور والصنج، نال ولاية وسلطانا إن كان أهلاً لذلك، وإلا فإنّه يفتعل كلاماً