التصنيفات
د

الدروع

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الدروع

 وأما الدروع فإنه يؤول بالأمن والتحصن من الأعداء، وربما كان حصنا لدينه وقوة ومالاً وعيشاً، وقيل الدرع حصن الرجل ولبسه سلطان عظيم وللعامة نعمة ووقاية من البلاء والمكايد قال تعالى ” وسرابيل تقيكم بأسكم ” الآية وقال تعالى ” وعلمناه صنعة لبوس لكم لتحصنكم من بأسكم ” وصنع الدرع بنيان مكان حصين وأما لبس الدرع فيؤول بأخ ظهير أو إبن شقيق

 ومن رأى: أنه لبس درعاً فإنه يأمن من جميع المكاره

التصنيفات
د

الدلال

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الدلال

 والدلال غير محمود وكساد شغله خير

التصنيفات
د

الدرباس والمتراس

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الدرباس والمتراس

 وأما الدرباس والمتراس فإنهما يؤولان بالخدام المنافقين الذين يحصل الاعتماد عليهم

وأما رؤيا ما يعمل من الأخشاب من أي نوع فتقدم ذكره في مناسبته

التصنيفات
د

الدلو

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الدلو

 وأما الدلو، قال الكرماني: الدلو رجل يستخرج الأموال بغير معرفة

 ومن رأى: دلواً مملوءاً وهو يستقي منه يحصل له مال بالتعب والمشقة بقدر ما في الدلو

 ومن رأى: الدلو فارغاً فإنه يدل على حصول خير قليل، وإذا كان الدلو جديداً نظيفاً فإنه يدل على مصاحبته برجل يأخذ الأموال بغير معرفة ويحصل له منه خير ومنفعة

التصنيفات
د

الدولاب

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الدولاب

 وأما الدولاب فإنه يؤول بمعيشة الإنسان وكسبه، فمن رأى أن دولابه دائر فمحمود

التصنيفات
د

الدست

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الدست

 وأما الدست فإنه يؤول بقيمة البيت التي تكون صالحة ستيرة، وإذا رأى في الدست شيئاً من الحلوى أو الطعام اللطيف فإنه يدل على حصول منفعة من قيمة البيت، وإذا كان بخلافه فتأويله بضده

التصنيفات
د

الدواة

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الدواة

 وأما الدواة فإنها تؤول على أوجه:

فمن رأى أن له دواة أعطاها أحد له فإنه يخاصم مع أقربائه

 ومن رأى: أنه يكتب من دواة فإنه يوقى من مكروه

 ومن رأى: أن دواته انكسرت أو ضاعت منه أو سرقها أحد فإنه يدل على تزويجه بامرأة ثيب بإكراه

 ومن رأى: أنه يجعل المداد في الدواة بالقلم فإنه يدل على حصول الأولاد من الزنا، وإن كانت الدواة من الذهب وهي مخرقة فإنه يدل على تفكره، وإن كانت من فضة فإنه يتزوج من إمرأة أو يشتري جارية، وإن كانت من صفر فإنه يدل على المنفعة، وإن كانت من حديد فإنها تدل على قوته في الأمور، وإن كانت من نحاس فإنها تدل على حصول خير قليل، وإن كانت من خشب فإنها تدل على الخصومة

 ومن رأى: أنه أصاب دواة فإنه يتزوج من ذي قرابة له

 وبالمجمل فإن رؤيا المشق من الدواة يؤول بالنكاح

 ومن رأى: أنه أصاب دواة فإنه يصيب من الكتابة رياسة جامعة يفوق فيها أقرانه

 ومن رأى: أنه استفاد دواة وكان صاحب حرفة فيؤول له بالاستقامة وحصول الخير من حرفته

 ومن رأى: أنه اشترى دواة فإنه يشتري خادماً يناسبها

 ومن رأى: أنه وجد دواة ملقاة وكان مع ذلك ما يدل على الخير فإنه يتزوج بامرأة ذات خير، وإن لم يكن في رؤساء يستدل على الخير فإنه يؤول بمخاصمة مع قرابة له

والتلطخ من الدواة يؤول على أربعة أوجه: خير وخبر ومنفعة وجبر

ورؤيا التنقيش ما لم يتلطخ به الثوب فإنه عز وشرف، وإن تلطخ وكان نقشه مفسراً فإنه يؤول بالبرص

 ومن رأى: أن أحداً نقشه من دواة فإنه يرميه بعيب ويبغى عليه وينقلب الأمر على الباغي والمداد في نفسه في التأويل سؤدد

التصنيفات
د

الدرفيل

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الدرفيل

 وأما الدرفيل فإنه يؤول برجل ضخم لا يثبت على حالة واحدة

ورؤيا لحم وعظم وجلد الدرفيل تؤول بمال

 ومن رأى: درفيلاً وكان قصده معاملة أحد ومصاهرته أو ما أشبه ذلك وكان بهذه الصفة فليحذر

التصنيفات
د

الدكك

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الدكك

 وأما الدكك التي توضع بأماكن الرؤساء لأجل الجلوس عليها أو وضع الشيء عليها فإنها تؤول بالنسوة، وإذا كانت مفروشة فهي أجود

ورؤيا الصعود على التخوت والأسرة والمنابر والكراسي والسدد والدكك وما أشبه ذلك يؤول بعلو قدر ورفعة وحصول نعمة وخير ومنفعة والنزول عن شيء من ذلك ليس بمحمود، وربما كان لذوي المناصب عزلا ولمن يؤمل أملاً عدم إصابة وكل صعود محمود وكل هبوط أو نزول بضده

 ومن رأى: أنه يصنع شيئاً من ذلك فإنه ينسب في التقريب إلى ما ينسب له ذلك النوع فليعبر بتعبيره

أما الحرق والكسر في شيئاً من ذلك فليس بمحمود

 ومن رأى: أنه ألصق شيئاً منها إلى بعضها فإنه يؤول بجمع ذلك بمكان واحد فليعتبر حاله في الرؤيا

 ومن رأى: أن له شيئاً من هذه الأنواع فهو محمود على أي وجه كان

 ومن رأى: أن دككه موضوعة وعليها دكك أخرى وهو جالس فوقها فإنه يؤول على ثلاثة أوجه: إما أن يتزوج امرأتين أو يتولى وظيفتين وإلا فهو عز ورفعة بالغة ولمن لا يستحق ذلك فغير جيد في حقه

أما دكك المغتسل فإنها تؤول برفعة يحصل فيها فساد في الدين، وربما دلت على إمرأة منقبة نافعة، وربما كانت امراة عاهرة قليلة الحياء، وربما كان ارتكاب أمر مكروه

 وأما التابوت والنعش فهما بمعنى واحد، وقد تقدم الكلام فيهما

التصنيفات
د

الدجاج والديكة

أبوبكر بن محمد بن عمر الملا الحنفي الإ

الدجاج والديكة

ومن رأى أنه أصاب من الدجاج شيئا فإنه يصيب من السبي والخدم بقدر ذلك فإن كانت كثيرة لا يحصى عددها وهي في بيته فإنه يصيب رياسة وغنى ويذهب خوفه وتقبل دولته ومن رأى أنه ذبح دجاجة فإنه يفتض جارية عذراء ومن رأى أنه يأكل من لحوم الدجاج أو يصيب من ريشها فإنه يصيب من السبي والخدم مالا وفضلا ومن رأى أنه أصاب ديكا أو ملكه فإنه يملك رجلا أعجميا من نسل الملوك وقيل إن كان أبيض فإنه يفيد عبدا صالحا أمينا أو أحمر فإنه يملك عبدا آبقا خبيثا ومن رأى أنه قاتل ديكا فإنه ينازع رجلا أعجميا فإن أصابه من الديك مكروه فإنه يصيب من ذلك الرجل ما يكره بقدر ما أصابه من الديك يأتي خطيئة ومن رأى أنه ملك ذكر نعامة أو ذبحه فإنه يستمكن من رجل أعرابي ومن رأى أنه أصاب من بيض النعام أو من ريشها فإنه يصيب من رجل أعرابي مالا وخيرا

حسائي