التصنيفات
غير مصنف

هل ممكن ان يقع لي شئ مفرح ثم بعد وقوعة بأيام أري رؤيا لها علاقة بة ؟

حلم و تأويل رؤيا هل ممكن ان يقع لي شئ مفرح ثم بعد وقوعة بأيام أري رؤيا لها علاقة بة ؟

هل ممكن ان يقع لي شئ مفرح ثم بعد وقوعة بأيام أري رؤيا لها علاقة بة ؟

ج: نعم، يمكن هذا، لكن الغالب أن الل ان أراك رؤيا حسنة فانها تخرج بعد ذلك بايام أو شهور أو سنوات , لتكون في نعمة وسرور.

التصنيفات
غير مصنف

هل تصح رؤيا الطفل والجنب والكافر والحائض ؟

حلم و تأويل رؤيا هل تصح رؤيا الطفل والجنب والكافر والحائض ؟

هل تصح رؤيا الطفل والجنب والكافر والحائض ؟

أما رؤيا الطفل فإن كان هذا الطفل ممن يَقُصُّ رؤياه ويذكرها فتصح رؤياه وتُعْبر، وأما إن كان لا يُبِن وليس يُجيد قَصَّ رؤياه فلا اعتبار لها فالمرجع في هذا لبراعة هذا الطفل في صياغة رؤياه، ويوسف عليه الصلاة والسلام كان ابن سبع سنين حين رأى رؤياه، وقد صحت، وهنا شيء مهم وهو أنَّ الطفل في الغالب لا يعرف الكذب وهذا يقوي من درجة رؤياه والسماع من الصغير جائز.

وقد عنون البخاري في صحيحه باب متى يصح سماع الصغير.
وذكر فيه ابن حجر قوله: مقصود الباب الاستدلال على أن البلوغ ليس شرطاً في التحمّل بدليل أن محمود بن الربيع وهو أحد صغار الصحابة
قال: ( عقلت من النبي صلى الله عليه وسلم مجّةً مجها في وجهي وأنا ابن خمس سنين من دلو )
رواه الإمام البخاري في كتاب العلم باب متى يصح سماع الصغير كما في الفتح (1/172)

فهو نقل لنا سُنَّة مقصوده وفي المجة التي مجّها الرسول صلى الله عليه وسلم في وجهه ، فإن جاز تحمل الطفل للعلم كما في هذا الحديث فيجوز له تحمل قصّ الرؤيا شريطة أن يكون ذا فهم للخطاب وقادر على قص رؤياه، وقد وجِدَ الكثير من الأطفال الذين رأوا رؤىً وعبرت قديماً وحديثاً.

ورؤيا الحائض والجنب
تصح كذلك ولا يمنع منها حيضٌ أو جنابة، لأنَّ الكافر تصح رؤياه ، بدليل رؤيا المَلِك وقد عبرها يوسف وهو كافر، ونجاسة الحيض والجنابة أقلّ من نجاسة الكافر.

 

التصنيفات
غير مصنف

هل ورد اسم للملك الموكل بالرؤيا ؟

حلم و تأويل رؤيا هل ورد اسم للملك الموكل بالرؤيا ؟

س : هل ورد اسم للملك الموكل بالرؤيا ؟

‏ج : الرؤيا سبق أن عرفناها , واستخلصنا من تعريفها , أنها أفعال مضروبة يضربها الملك الذي وكلة الله بالرؤيا ، ليستدل بها الرائي بما ضرب له من المثل على نظيره ، و يعبر منة الى شبيهه ، ولهذا سمي تأويلها تعبيرا.

‏وهذا الملك قيل: ان اسمه (صديقون) ولم أقف على خبر صحيح بهذه التسمية ، وانما تقول ملك الرؤيا ، أو الملك بلا تخصيص اسم بدليل ما أخرجه أحمد فى مسنده ، بسنده عن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلي الله علية وسلم قال “رأيت كأني أُتيت بكتلة تمر فعجمتها في فمي، فوجدت فيها نواة آذتني فلفظتها، ثم أخذت أخرى فعجمتها فوجدت فيها نواة فلفظتها، ثم أخذت ثالثة فعجمتها فوجدت فيها نواة فلفظتها “. فقال أبو بكر : دعني فلأعبرها ، قال : قال اعبرها .

قال أبو بكر رضي الله عنه : هو جيشك الذي بعثت يسلم ويغنم، فيلقون رجلا فينشدهم ذمتك فيدعونه، ثم يلقون رجلا فينشدهم ذمتك فيدعونه، ثم يلقون رجلا فينشدهم ذمتك فيدعونه، قال صلى الله عليه وسلم : كذلك قال الملك .

والذي يهمني من إيراد الحديث، أن الرسول الكريم أطلق عليه الملك ، ولم يسمه، ولو كان له اسم لسماه ، كما سمى غيره من الملائكة ، مثل جبرائيل واسرافيل وميكائيل ، وغيرهم .

وقد ورد عن هذا الملك بعضا من الأوصاف التي لم أقف على صحتها ؛ ومن ذلك أن ما بين شحمة أذنه إلى عاتقه مسيرة سبعمائة سنة.

قال ابن حجر في الفتح : قال الحكيم : وكل الله بالرؤيا ملكا اطلع على أحوال بني آدم من اللوح المحفوظ، فينسخ منها ويضرب لكل على قصته مثلا، فإذا نام الإنسان مثل له الملك الأشياء على طريق الحكمة، لتكون له بشرى، أو نذارة، أو معاتبة .

التصنيفات
غير مصنف

هل ما يراه النأس في منامهم من صور و رموز عند تشابهها تكون ذات تعبير واحد ؟

حلم و تأويل رؤيا هل ما يراه النأس في منامهم من صور و رموز عند تشابهها تكون ذات تعبير واحد ؟

س: هل ما يراه النأس في منامهم من صور و رموز عند تشابهها تكون ذات تعبير واحد ؟

ج : هذا السؤال يرد كثيرا , فهل ما يراه الإنسان في نومه له تعبير واحد لا يتغير, بمعنى أن قن رأى مثلا الشمس والقمر فيكونان رمز أبويه , أمة وأبيه , قياسأ على رؤية يوسف , ومن رأى بقرة فتدل على السنة كما عبرها يوسف , وهكذا. . والجواب: لا, فالرؤى يتنوع تعبيرها من شخص إلى اخر, ومن وقيت الى اخر فالرسول صلي الله علية وسلم عبر رؤياه حين رأى البقر التي تنحر, بقتل أصحابه يوم أحد ، رضي الله عنهم ، ويوسف عليه الصلاة والسلام عبر البقر السمان بالسنوات الخصبة التي يكثر فيها الرزق ، والبقر العجاف ، بالسنوات القحط التي يقل فيها الرزق والمطر.

‏والمرجع في هذا إلى المعبر للرؤيا، وتأملة في ألفاظها ، وتأملة في حال صاحبها وزمان الرؤيا ، وكل هذا يستخلص منه المعبر التعبير، فالشمس مثلا لها أوجه متعددة من حيث التعبير والمرجع في هذا الى المعبر. قيل لأحد المعبرين : رايت الشمس والقمر دخلا جوفي ، فقال تموت ، واحتج بقوله تعالى:

{ فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ (7) وَخَسَفَ الْقَمَرُ (8) وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ(9) يَقُولُ الْإِنْسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ(10)( القيامة : 10 – 7 ) .

وقال حابس بن سعد الطائي وقد ولاة عمر القضاء , يا أمير المؤمنين:

‏اني رايت الشمس والقمر يقتتلان ، والنجوم بينهما نصفين.

‏فقال عمر: مع أيهما كنت ؟ قال : مع القمر على الشمس.

‏قال عمر: كنت مع الأية المحمودة ، اذهب فلست تعمل لي عملا، ولا تقتل الأ في لبس من الأمر. . فكان كما قال عمر رضي الله عنه ، فقتل يوم صفين`1`)، ويوسف حين رأى رؤياه عبر الشمس والقمربأبويه.

‏فالشمس والقمر لو تأملت ، لم ترد بمعنى واحد في هذه الرؤى ، ولذا يظهر لك خطأ منتشر بين الناس – وبخاصة -العامة منهم ، فعندما يرون الموتى مثلا يظنون أنه كناية عن قرب الأجل ، أو مؤشر على رسالة أو وصية لم تنفذ ، وعندما يبكي في المنام يقولون: هو فرح ، وهذا غير صحيح كما ظهر لنا من خلال الأدلة السابقة.

التصنيفات
غير مصنف

حلم و تأويل رؤيا العلاج النفسي

حلم و تأويل رؤيا العلاج النفسي

العلاج النفسي

تنجم بعض اضطرا بات النوم كالكوابيس والأحلام المزعجه والمشي أثناء النوم والتكلم أثناء النوم من المشكلات والصراعات غير المحلولة والخبرات المحيطة

ولذلك ينبغي أن يخضع الفرد للعلاج النفسي حيث يتم من خلال عملية التفريغ الانفعالي والتداعي الحر للتعرف على مثل هذه الصراعات ومحاولة تفسيرها للمريض ومن ثم زيادة استبصاره بها وهو ما يساعده على العودة إلى النوم الطبيعي

وانظر : ” موسوعة الطب النفسي ” – المجلد الأول – د. عبد المنعم الحفني . ” الاضطرابات السلوكية وعلاجها ” . د جمعة سيد يوسف

ج : الجاثوم: مشتق من قولنا: جثم الإنسان أو الحيوان جثوما , ومعناه لزم مكانه فلم يبرح ,أو معناه : لصق بالأرض فهو جاثم. وهو الكابوس ويسمى الجثام وورد في القران:( فأصبحوا في دارهم جثمين ) ( الأعراف: 78 ‏) وهذا لفظ عربي ويسمى الباروك والنئدلان , وقد يكون بصورة ضغط يقع على صدر النائم لا يقدر معه أن يتحرك(1).

‏ولتوضيح هذا الأمر , أشرحه لكم بما إذا رأى إنسان في منامه ما يسمى بالجاثوم وصفته أن يحس النائم بشي ء يكتم على نفسه , ولا يستطيع منه خلاصا , ويحاول الاستيقاظ , ولا يستطيع إلا بعد محاولات مضنية ،فيستيقظ وقد بلغ به التعب مبلغأ شديدا وتعرق وجهة , واضطرب نفسه , ويشعر من جاءته هذه الحالة أنه كالمشلول قبل الاستيقاظ , ويتمني أن يقوم أحد بتحريكه , ولا شك أن هذه الحالة إن أصابت الإنسان يقوم من نومه فزعا.

‏وكان صلي الله علية وسلم يعلم أصحابه عند الفزع هذا الدعاء:”أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه ومن شر عباده ومن شر همزات الشياطين , وأن يحضرون ” (2).

‏وقد ورد في الاستعاذة من التهويل في المنام ما أخرجه مالك قال: بلغني أن خالد بن الوليد قال: يا رسول الله , إني في المنام .

‏قال صلى الله عليه وسلم : ” قل : أعوذ يكلمات الله التامات من شر غضبه وعذابه وشر عبادة , ومن همزات الشياطين , وان يحضرون “(3) .

‏وهنا المتأمل في هذه الأحاديث يلحظ أن الرسول صلي الله علية وسلم يوجه العبد عند رؤيته لمثل هذه المنامات المزعجة , والكوابيس , يوجهه للالتجاء إلى الله والاستعاذة به من شر غضبه وعذابه , ومن همزات الشياطين وأذاهم , لكي لا يحضروا عنده , ومن اعتصم بالله عصمه الله.

‏ولا شك أن التأمل لحال الناس اليوم يلحظ عند أغلبهم البعد عن الله والركون إلى الدنيا وملذاتها والبعد عن كتاب الله والأوراد المأثورة , واستبدالها بالاستماع إلى المعازف والأغاني ، حتي أن بعض الشباب ينام

وسماعة الموسيقى في أذنيه وهل مثل هذا ستحضر عنده الملا ئكة وتتنزل عليه الرحمة ؟

‏بل ان المساجد اليوم صارت تعج بالمعازف , فأصبحت وكأنها لاحرمة لها ; وهذا بسبب أجهزة الجوال التي صارت أغلب نغماتها عبارة عن مقطوعات موسيقية تؤذي مسامع المصلين أثناء صلاتهم , والتي قد يتسبب أصحابها بمنع نزول الرحمة وحضور الملا ئكة , عن أبي بكر بن موسى قال : كنت مع سالم بن عبد الله بن عمر , فمرت رفقة لأم البنين فيها أجراس , فحدث سالم عن ابيه عن النبي صلي الله علية وسلم انه قال: ” لا تصحب الملائكه ركبأ معهم جلجل ” , والجلجل: الجرس الصغير الذي يعلق على أعناق الدواب(4).

‏لقد اختار كثير من الناس اليوم البعد عن الله , والبعد عن القران , والبعد عن الذكر, ولذا استبدل وباختياره الرفقة الصالحة بالرفقة السيئة, أليس الله في كتابه يقول:

‏ ﴿وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ )‏(الزخرف: 36 ‏).

‏والمراد: من يعرض عن الرحمن وتوحيده وكتابه نقيض أي نجعل له قرينأ من الشيطان فهو له مصاحب في الدنيا وفي النار(5). وهذا الشيطان يزين له الباطل والمنكر , ويملله من الأذ كار والطاعات ويجعل أسعد أوقاته مع اللهو والمعازف والغناء , ومثل هذا يجدر به أن يحاسب نفسه ويصلح من شأنها, وليتشبه بالصالحين والأخيأر الذين يذكرون الله قيامأ وقعودأ وعلى جنوبهم , لا ينفك الذكر من لسانهم , الناس في غفلاتهم وهم في قطع

‏فلاتهم.

كما أن من رأى مثل هذا النوع من الرؤى الموحشة وخاف منها, يشرح له الاستعاذة منها , قال ابن حجر في الفتح وقد ورد في صفة التعوذ من شر الرؤيا أثر صحيح , أخرجه سعيد بن منصور وابن أبي شيبة وعبدالرزاق بأسانيد صحيحة عن إبراهيم النخعي قال: ” ‏إذا رأى أحدكم في منامه ما يكره فليقل إذا استيقظ :أعوذ بما عاذت به ملائكة الله ورسله من شر رؤياي هذه أن يصيبني فيها ماأكره في ديني ودنياي “(6).

‏وأنصح هنا كل من أراد النوم أن يقرأ الأوراد المأثورة قبل نومه ويمكن الاطلاع عليها بيسر وسهولة من الكثير من النشرات في المساجد والمكتبات , ومن أهم هذه الأوراد :

1 – اية الكرسي .

2 – ” قل هو الله أحد ”

3 – المعوذتان : (قل اعوذ برب الناس )، (قل أعوذ برب الناس ).

4 – أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق.

5 ‏_ أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة.

6 ‏_ بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم.

7 ‏_ باسمك ربي وضعت جنبي وبك ربي أرفعه , إن أمسكت نفسي فارحمها , وان أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين.

8 ‏_ اللهم إني أسلمت نفسي إليك ووجهت وجهي إليك وفوضت أمري إليك , وألجأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك , لا ملجأ ولا منجى منك إلأ إليك , امنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت.

9 ‏_ باسمك اللهم أموت وأحيا.

‏10 – الايات الثلاث الأواخر من سورة البقرة ابتداء من قولة تعالي . : ” لله ما في المسموت وما في الارض وان تبدوا ما في انفسكم . . . ” الايات .

‏وهذه الاوراد تكون – بأذن الله – كالدرع الذي يقيك من همز الشيطان الرجيم وأذاه , وهذا يشبه تمامأ من دخل المعركة وعليه لباس الحرب، فوصول الرماح والسيوف اليه يكون بصعوبة , وقد تصل اليه ولا تؤذيه لاتقائه لها بلباسه فكذلك الذي ينام ويحتمي قبل نومه بهذه الأوراد المأثورة فلا يصل اليه الشيطان بعون الله (7).

التصنيفات
غير مصنف

حلم و تأويل رؤيا علاج اضطرابات النوم

حلم و تأويل رؤيا علاج اضطرابات النوم

علاج اضطرابات النوم:

‏إجراءات عامة :

‏ . التخلص من العادات السيئة التي تؤثر على النوم , مثل: الأكل بإفراط في وجبة العشاء . . .أو شرب سوائل كثيرة قبل النوم , او شرب المنبهات مثل الشاي والقهوة والكوكاكولا والشوكولا والتدخين.

‏. عدم اصطحاب المشكلات التي لم تحل وهموم اليوم السابق إلى غرفة النوم.

‏. أن يتصف الفرد بتأكيد ذاته والتعبير عن نفسه , ومصارحة الأخرين حتى لا يحمل نفسه فوق طاقتها أو يشعر بتأنيب ضمير مما يعرضه للكوابيس والأحلام المفزعة بسبب التفكير في هذه الأمور والاخطاء التي حدثت في النهار.

.اختيار الوضع المناسب للنوم علي الجنب , ويعتبر اتباع الهدي النبوي الشريف في ذلك أمرا مفيد جدا . والبدء بالنوم علي الجانب الأيمن وقراءة بعض الادعية المأثورة قبل النوم .

التصنيفات
غير مصنف

حلم و تأويل رؤيا بعض أسباب حدوث الكابوس

حلم و تأويل رؤيا بعض أسباب حدوث الكابوس

بعض أسباب حدوث ألكابوس :

1 ‏/ النظريات الكيميائية الحيوية: تركز هذه النظرية على عمل النواقل العصبية ودورها في تنظيم الكثير من العمليات بالمخ. . . ولاختلال الناقل العصبي يؤدي ذلك إلى اختلال النوم الحالم وهو بدوره سيؤدي إلى بعض اضطرابات النوم (كالكابوس).
** نقلا عن الدكتور فهد العصيمي

 

التصنيفات
غير مصنف

اضطرابه فزع النوم أو المخاوفه الليلية

حلم و تأويل رؤيا اضطرابه فزع النوم أو المخاوفه الليلية

اضطرابه فزع النوم أو المخاوفه الليلية :

‏أود ذكر هذا النوع من اضطرابات النوم للتفريق بينه وببن الكابوس , ‏هو نوبة من الفزع الشديد والهلع تصاحبها أصوات عالية وحركة زائدة : ومستويات عالية من النشاط العصبي لا إرادي , ‏ ينهض الفرد من نومه جالسأ أو واقفأ وذلك أثناء الثلث الاول من النوم الليلي عادة ويصرخ صرخة رعب ، وفي أحيانأ كثيرة يسرع إلى الباب كما لو كانت محاولة هرب.

. ‏ومن المعتاد أن يتم نسيان النوبة كاملة في الصباح ، ‏وتكثر النوبات إذا كان الشخص مرهقأ أو يعاني من ضغوط نفسية اجتماعية.
** نقلا عن الدكتور فهد العصيمي

التصنيفات
غير مصنف

ماذا من الكوابيس , ام ماذا عن الجاثوم

حلم و تأويل رؤيا ماذا من الكوابيس , ام ماذا عن الجاثوم ؟

س: ماذا من الكوابيس , ام ماذا عن الجاثوم ؟ كيف يمكن التخلص منهما , وماذا يفعل من ابتلي بشي من هذا؟

‏الكابوس ويطلق عليه البعض بالعامي : الجاثوم .

‏هو نوع من الأحلام المزعجة كأ‏نمأ شيء يجثم على صدر الحالم وتضيق به نفسه.

‏وقيل فى تفسيره :

أنه الرغبة غير المرغوب فيها تخرج من الحلم في هيئة مخلوقات

‏شائهة تثقل على الحالم ويضطرب نومه. . .

‏والكابوس هو:

‏خبرة حلم محمل بالقلق والخوف , ويليه استرجاع تفصيلي شديد لمحتوى الحلم وهذه الأحلام يعيشها الفرد اثناء نومه , وتشمل تهديدا لحياته أو لشعوره بالأمان واحترامه لذاته.

ويسبب الكابوس إزعاجأ شديدأ للشخص ويزداد عادة مع وجود ضغوط نفسية أو إجهاد جسماني.

‏وتحدث نوبات الكا بوس عادة خلال فترات النوم المصحوبة بحركة العين السريعة ويمكن أن تحدث في أي وقت.

‏وتزداد قرب نهاية النوم لوجود نشاط زائد في الجهاز العصبي المستقل , ونادرأ ما نلاحظ حركات الجسم خلال النوبة.

‏وعند الاستيقاظ من الكابوس سرعان ما يصبح الشخص مهتديأ ويقظأ ويمكنه إعطاء تفاصيل عن الحلم سواء عند الاستيقاظ أو في الصباح , وقد يجد صعوبة في العودة إلى النوم.

التصنيفات
غير مصنف

حلم و تأويل رؤيا الزمن بالنسبة للرؤيا

حلم و تأويل رؤيا الزمن بالنسبة للرؤيا

2‏- الزمن بالنسبة للرؤيا:

‏وهذا الجانب يهم المعبرين بشكل خاص ; لأنهم هم المعنيون به , إذ أن معرفة وقت الرؤيا على جانب كبير من الأهمية للمعبر , والرؤى بعضها قد يكون فيه بشارة بزواج او حمل أو نجاح في دراسة , فالسؤال عن وقت الرؤيا ضروري حتى يتمكن المعبر من خلال السؤال التحري والتبصر من التعبير لارتباطه بالزمن.

‏كذلك زمن الرؤى ذو علاقة قوية بالتعبير , فما رؤي في شدة الحر يختلف عما رؤي في شدة البرد , فالنار مثلا في الأول مذمومة , وفي الثاني

‏محمودة والثمار في الرؤى ان رؤيت أنها تؤكل في وقتها فهي محمودة , وان رؤيت أنها تؤكل في غير وقتها فلا , وفي الغالب كل ما رؤي في وقته وفي زمنه فهو في التعبير جيد . كمن رأى أنه يلبس ملابس الشتاء في وقت الشتاء هذا جيده وعكسه صحيح , وكمن رأى أنه يحج وكان زمن الرؤيا وقت الحج يختلف عمن رأى أنه يحج في غير زمنه , وهكذا , نجد أن سؤال المعبر عن زمن الرؤيا له وجاهته.

‏أمر اخر يدعو له السؤال عن زمن الرؤيا , فالبعض من السائلين عن الرؤى يقول لك : رأيت كذا وكذا، وتفاجأ به يقول لك أحداثا قديمة جداء فتسأله عن زمن الرؤ يا فيقول لك : انها من كذا سنة , وهذا النوع من الرؤى قد يكون قد تحقق للرائي فلا فائدة من اعمال الذهن فيه ولا طائل من ورائه بالنسبة للمعبر ولذا يهمله , ومن الأفضل قص الرؤى على المعبر في وقت مناسب له وعدم الإكثار عليه , ونص بعض المؤلفين على تفضيل تعبير الرؤى بعد طلوع الفجر وقبل طلوع الشمس لسببين : الأول: تذكر الرائي الرؤيا من غير نسيان فلم يمض عليها بعد وقت طويل , والثاني: له علاقة بالمعبر فهذا الوقت أحسن من غيره لحضور فهم المعبرين , قال صلي الله علية وسلم :(‏اللهم بارك لأمتي في بكورها )(1), وفي رأيي المتواضع أن تخصيص وقت دون وقت وتفضيل وقت على اخر أمر نسبي ويختلف من شخص إلى اخر وهذا يرجع لعادة المعبر في المقام الأول.

‏أمر اخر له علاقة بالزمن , فالبعض يرى أن رؤيا النهار أقوى من رؤيا الليل وهذا كذلك لا دليل قطعيا عليه , وبعضهم قال: أصدقها ما كان في القيلولة , وفي رأيي أن المهم هو قص الرؤيا حال رؤيتها , لأن الذهن قد ينشغل باشغاله في معايش الدنيا ولأن عهد الرائي قريب بها ولأنه قد يكون فيها ما يستحب تعجيله كالحث على خير أو التحذير من معصية ونحو ذلك(2).